Page 512 - 2015-38
P. 512

‫من الأشياء‪ .‬فيطلق على الأشخاص والدول والمدن والعواصم والجبال والأنهار والبحار‬
‫والبحي ارت(‪)4‬؛ فأسماء الأعلام كما أشار البعض هي أسماء تدل بلفظها وبحروفها‬

‫الخاصة بها على معنى واحد معين‪ ،‬ينطبق على فرد واحد فقط ولا يتعداه إلى غيره‪،‬‬

‫وهي في ذلك تعتمد على نفسها في إب ارز دلالتها دون أي معونة لفظية أو معنوية تأتيها‬
                                                 ‫من غيرها(‪ )5‬ومن أمثلة اسم العلم‪:‬‬

          ‫‪ /ʔitjop’p’∂j/ ኢትዮጵያ‬إثيوبيا‬   ‫‪ /saℓomon/ ሰሎሞን‬سليمان‬
‫‪ /k∂ℓmnǰro/ ክልማንጃሮ‬جبل كلمنجارو‬             ‫‪ /ℓondon/ ሎንዶን‬لندن‬
                                             ‫‪ /t’n/ ጣና‬بحيرة تانا‬
       ‫‪ /ʔabbj/ ዐባይ‬أباي (النيل الأزرق)‬

‫من خلال الأمثلة السابقة نجد أن كل اسم من هذه الأسماء يدل على شيء واحد‬
‫محدد بشكله الخاص وأوصافه المحسوسة التي ينفرد بها وتميزه عن باقي أف ارد نوعه‪،‬‬
‫فتطلق عليه هو وحده‪ .‬فالاسم ‪" /saℓomon/ ሰሎሞን‬سليمان" يدل على فرد واحد له‬
‫صورة معينة خاصة به دون غيره من أف ارد النوع الإنساني‪ .‬والاسم ‪ኢትዮጵያ‬‬
‫‪" /ʔitjop’p’∂j/‬إثيوبيا"‪ ،‬وغيره من أسماء البلاد‪ ،‬تدل على شيء محسوس هو بلد‬
‫معين له خصائصه وأوصافه الحسية التي لا تنطبق على سواه‪ ،‬ولا تحمل إلى الذهن‬
‫صورة غيره‪ .‬وكذلك الأمر في أسماء الجبال أو الأنهار أو البحار أو البحي ارت المعينة‪.‬‬

‫ويمكن أن نقسم اسم العلم طبقاً لأكثر من اعتبار فيمكن أن نقسمه على اعتبار‪:‬‬

‫‪ –3‬الإف ارد والتركيب‬  ‫‪ -2‬الوضع‬           ‫‪ –1‬الأصالة‬

                                        ‫‪ – 1‬تقسيم اسم العلم باعتبار الأصالة‪:‬‬
‫يقصد بالأصالة هنا أصالة الاسم في العلمية؛ فهو إما اسم علم أصيل أو منقول‬

                                          ‫عن غيره ولذا فهو ينقسم إلى قسمين هما‪:‬‬

                      ‫‪- 504 -‬‬
                         ‫‪6‬‬
   507   508   509   510   511   512   513   514   515   516   517