Page 508 - 2015-38
P. 508

‫الدلالية الأساسية التي تم الإشارة إليها‪ .‬فالأفعال مثلاً يمكن أن تنقسم دلالياً من حيث‬
‫الزمن إلى ماض ومضارع وأمر‪ ،‬وكذلك يمكن أن تنقسم من حيث الشخص إلى متكلم‬
‫ومخاطب وغائب‪ ،‬ومن حيث العدد إلى مفرد ومثنى وجمع‪ ،‬ومن حيث الجنس إلى‬
‫مذكر ومؤنث وذلك بواسطة اللواصق أو الصيغ الصرفية المختلفة التي تستخدم في‬
‫التفريق بين هذه الدلالات‪ .‬وكذلك الصفات فإنها حين تتصرف تصريفات مختلفة‬
‫بحسب الإف ارد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث فإنها في هذه الحالة تقوم بوظائف‬
‫دلالية إضافية إلى جانب وظيفتها الدلالية الأساسية‪ .‬فالإف ارد والتثنية والجمع والتذكير‬
‫والتأنيث كلها وظائف إضافية تؤديها الصفات في حالة التصاقها باللواصق أو الزوائد‬
‫التي تتناسب مع كل وظيفة من هذه الوظائف‪ .‬وكذلك الأمر مع الأسماء؛ فإنه‬
‫بالإضافة إلى الوظيفة الدلالية الأساسية التي تقوم بها نجد أنها حين تتصرف تصريفات‬
‫مختلفة بحسب الإف ارد والتثنية والجمع‪ ،‬والتذكير والتأنيث والتعريف والتنكير وذلك‬
‫بواسطة اللواصق أوالزوائد الخاصة بذلك‪ ،‬فإنها تقوم بوظائف دلالية فرعية أخرى إلى‬
‫جانب وظيفتها الدلالية الأساسية‪ .‬وعلى ذلك فإن الإف ارد والتثنية والجمع والتذكير‬
‫والتأنيث والتعريف والتنكير تعد كلها وظائف دلالية إضافية إلى جانب وظيفتها الدلالية‬

                                                                     ‫الأساسية(‪.)2‬‬

‫ونود أن نلفت النظر هنا إلى أن الوظائف الدلالية الإضافية هي وظائف ترد‬
‫مصاحبة لتغي ارت صرفية تط أر على الكلمة عن طريق إضافة مورفيم معين إلى الكلمة‬
‫فتأخذ صيغة خاصة مما يحدث تغي اًر في دلالة الكلمة‪ .‬وهذا الأمر يضعنا أمام إشكالية‬
‫منهجية تتلخص في السؤال التالي‪ :‬هل نضم هذه الوظائف الدلالية الإضافية إلى‬
‫الأساس الدلالي لتصبح محدداً دلالياً للاسم حيث أنها تميز الاسم دلالياً‪ ،‬أم نضمها‬
‫إلى الأساس الصرفي على اعتبار أنها تنتج عن تغير صرفي للكلمة لتصبح محدداً‬

                                                                  ‫صرفياً للاسم ؟‬

                                  ‫‪- 5020 -‬‬
   503   504   505   506   507   508   509   510   511   512   513